Native Deodorant : مشروع الخسارة الذي تحول إلى نجاح اكتسح السوق الالكترونية

تُعتبر Native Deodorant قصّة من بين أكثر القصص الناجحة في التجارة الإلكترونية. ليس هذا فقط بل إنها قصة تعلمك الكثير عن عالم التجارة الإلكترونية. لكن السؤال المطروح حاليا، هو كيف تحول ذلك الفشل الذريع إلى نجاح وصل إلى أن تستحوذ عليه شركة Procter & Gamble مقابل 100 مليون دولار في سنتين ونصف فقط ؟

الغريب في الأمر أنه في ذلك الوقت، كانت للعلامة التجارية هاته منتج واحد. كما أن الشركة لم توظف سوى 8 أشخاص وقتها. قد تجعلك هذه الكلمات تفكر مليا في كيفية نجاح هذا المشروع و أي تقنيات استعملوها و الاستراتيجيات التي اتبعوها ليتمكنوا من كسر حاجز الفشل و الوصول إلى عقبة النجاح. كل هذا وأكثر سنتعرف عليه خلال هذا المقال.

  • من هي شركة Native Deodorant، وماهو السر الخفيّ وراء نجاحهم؟

معزّ علي، هو رجل أعمال حاصل على شهادة جامعية في القانون. ويُعتبر المؤسس الأول للشركة. لكن ليس هذا هو المشروع الأول الذي يديره مُعزّ. حيث كان من قبل أحد مؤسسي شركة Caskers و بعدما جنى الكثير من الأرباح، قرر الإنسحاب و اللجوء إلى مشاريع أخرى. 

ومن بين الأمور التي ساهمت بشكل كبير في نجاح تجربة مشروع Native هو تجربة معزّ في Caskers، حيث أنهم قاموا ببناء الشركة بشكل مقتصد ومن الصفر دون الحصول على أي تمويل من أي طرف. فمعز كان ذكيا للغاية، حيث كانت لديه أفكار مجنونة للتسويق لمشروع Caskers ومن بينها استهداف مستخدمي Apple ، حيث كان على دراية أن مستخدمي هذه الشركة يحبون دائما إنفاق الكثير من الأموال. لكن كيف تمّ الأمر؟

قرر معزّ الذهاب إلى أفضل المتاجر التي تُباع فيها جميع أجهزة كمبيوتر Apple و تحميل متجرهم على جميع الحواسيب. كما اعتمد طريقة التواصل مع العملاء نظرا لعدم قُدرتهم على تحمل ميزانية التسويق حينها. الأمر الذي عاد بالنجاح على الشركة بشكل كبير. من هنا نستنتج مدى قوة و إصرار معز علي على عدم الاستسلام من أجل تحقيق الأرباح. لكن كيف و ما هي الطرق المجنونة والذكية التي اعتمدها معز في مغامرته الثانية مع Native Deodorant ؟

  • كيف تمكنت شركة Native من النجاح ؟

استطاع رائد الأعمال معز من خلال استخدام مجموعة من الطرق إنجاح مشروع كهذا، دعونا نكتشفها سويا:

  • التعليقات وردود الأفعال Feedback :

علم كل من مُعز وفريقه أن منتجاتهم لم تكن الأفضل على الإطلاق، كما أنهم كانوا على دراية بمدى حاجة المنتوج إلى الكثير من التعديلات. لذلك عرفوا أن الطريقة الوحيدة التي تدفع بعلامتهم التجارية إلى الأمام، هو الحاجة إلى طريقة لتحسين منتجهم.

هنا جاء دور العملاء. حيث من المتعارف عليه أن تقييمات و تعليقات العملاء على أي منتج هي الطريقة الصحيحة للتاكد من أنك في الطريق الصحيح أو العكس. سواء كان الأمر متعلقاً بالمنتج، الخدمة أو موقعهم التجاري على الإنترنت.

كما أن استعمال العملاء كطريقة تدفع المشروع إلى الأمام لن تكون طريقة فقط لتحسين المنتج أو العلامة التجارية، بل لها دور كبير في حماية المشروع من التقييمات السيئة. حيث أن كل تقييم سيء على المنتج سيترك طابعاً سلبيا، مما سيؤدي بالمشروع إلى الهاوية.

لهذا قرروا العمل على إنجاح الأمر من خلال:

  • التواصل الدائم مع العملاء غير الراضين.
  • إرسال عينات للعملاء لتقييمها و التعليق عليها.
  • الحصول على تعليق من أي عميل اشترى المنتج.
  • جودة المحتوى :

عرف فريق Native Deodorant بمدى قوة التسويق العكسي، لهذا حاولوا الإستفادة منه قدر الإمكان.

حيث قرر الفريق بعدم إطلاق حملة إعلانية مباشرة للمنتج تطلب منك شراءه. بل كان الأمر عبارة عن مراجعة بسيطة تراها على كل من منصات Youtube, Facebook أو Twitter… و من خلال مشاهدتك للإعلان أو قراءته ستجد نفسك غير معجب بأي من المنتج أو سعره. لكن كن متأكداً أن عقلك الباطني أدخل المعلومة إليه و بقيت معلقة هناك، مما يدعوك إلى الاهتمام أكثر به. 

هذا كل ما تحتاجه العلامة التجارية: الفضول ! بهذه الطريقة ستقنعك بالبحث على المنتج وربما شراءه فور التعرف أكثر عليه.

  • إعادة استهداف الجمهور:

الأمر لم يقتصر إلى هذا الحد، فبعدما رأيت المنتج و تعرفت عليه. حان الوقت لعرضه عليك مرة أخرى.

حينها اعتمدت شركة Native Deodorant على إعلانات الفيسبوك للتأكد من استهدافها الجمهور الذي لديه اهتمام مباشر بمحتواها أو موقعها التجاري على الانترنت. وجميعاً نعلم مدى قوة وجودة الفيسبوك في استهداف الأشخاص المناسبين.

الآن سترى المنتج على الصفحة الرئيسية على الفيسبوك، ونظراً لكونك شاهدت المنتج من قبل، تتساءل حول الأمر مجدداً لكونه مؤلوفا بالنسبة لك. مما سيزيد من احتمالية النقر على الإعلان و إجراء عملية الشراء أكثر.

فريق Native Deodorant لم يكن مهتما فقط بقيام العميل بعملية شراء واحدة، بل كان يريد عملاء يترددون على الموقع للقيام بعمليات شراء أخرى.

  • الحافز الأخير :

لن يقوم الجميع بعملية الشراء لمجرد مشاهدتهم للإعلان أو زيارتهم للموقع. في هذه الآونة يأتي دور التسويق عبر البريد الإلكتروني.

إذا كان العميل قد زار الموقع التجاري الخاص ب Native و أدخل بريده الإلكتروني، حينها قد وقع في فخ الإقناع من طرف الشركة. 

حيث سيذكرك البريد الإلكتروني دائما بأنك تخليت عن سلة التسوق الخاصة بك. أما إذا أجريت عملية شراء، ففي هذه الحالة سيصلك نوع آخر من البريد الإلكتروني حيث ستتلقى بعد 4 أيام بريداً يخبرك بمدى إعجابك بالمنتج، على أمل أن تكمل عملية الشراء إلى الآخير. وهذا ما يفعله الكثير من العملاء، يشترون.

لأن فريق Native Deodorant كانوا يعلمون جيّدا بمدى أهمية وقوة التسويق عبر البريد الإلكتروني، عرفوا كيفية استخدامه بشكل جيد مع العملاء.

بمجرد إجراء عملية الشراء، يتلقى العميل رسالة بريد إلكتروني لتأكيد الطلب، ثم بريد آخر للشحن، يليه بريد آخر يخبرك بمكان وجود طلبيتك. كل هذه الرسائل ستجعلك متحمساً للغاية للتوصل بطلبيتك.

هنا، اعتُبرت Native Deodorant من بين أفضل الشركات التي استطاعت إرسال أفضل الرسائل الإلكترونية.

  • التركيز على إعادة الشراء مرات عديدة:

تُعتبر مزيلات العرق من بين المنتجات التي لا تستعمل مرة واحدة فقط، لهذا السبب كان من المهم للغاية أن يتمكن فريق العمل من إقناع العملاء على القيام بعمليات شراء متكررة.

عندما يتم بيع منتجات مثل مزيل العرق، فأنت تحاول حينها قياس نجاحك من خلال الإعتماد على النسبة المئوية للعملاء المتكررين. مما يعني أنه يجب أن يحب منتجك ويعتاد عليه، بدل أن يُعجب به فقط.

ليس هذا فقط، بل إن التمسك بالعملاء المخلصين يعتبر من أساسيات نجاح المشروع على المدى البعيد. حيث أن الأمر في هذه الحالة سيتوقف على نشر العميل مع محيطه مدى إعجابه بالمنتج والإعتماد عليه دائما مما سيكسبك المزيد من العملاء الجدد.

  • الإعتماد على العملاء و الإحصائيات:

تُعدّ الإحصائيات جزء مهما للغاية في أي عمل أو علامة تجارية. حيث أنها تسمح لك بالتعرف على منتجك أكثر بطرق مختلفة لم تعتقد أنها ممكنة أبداً. ومن خلال اعتماد فريق عمل Native Deodorant هذه الطرق تمكنوا من معرفة الروائح التي أدت إلى القيام بعمليات شراء متكررة، بالإضافة إلى هذا تمكن الفريق أيضاً من معرفة الأيام المناسبة والأفضل لإرسال الرسائل عبر البريد الإلكتروني إلى كل العملاء، و أيضا عدد المرات التي يحتاج فيها العملاء شراء منتجاتهم.

أُثبت أن استخدام الإحصائيات هي أفضل طريقة للتعرف أكثر على عملائك، مما يسهل عليك منحهم أفضل تجربة على الإطلاق.

  • الإعلانات المدفوعة:

لا يُمكن أبدا الاستهانة بقوة مواقع التواصل الإجتماعي. شركة Native Deodorant علمت بمدى قوتها، لذلك حاولت استخدامها على أحسن وجه.

     

حيث أنه كان استخدام Facebook حركة ذكية للغاية، لأنها مكنتهم من الوصول إلى الأشخاص الذين قد يكونوا مهتمين بالمنتج والتي ساهمت بشكل كبير في اكتساب الكثير من العملاء الجدد و المتكررين.

ولم تقتصر حملاتهم الإعلانية فقط من خلال الفيسبوك، بل توسعت عبر: Instagram, Pinterest, Snapchat.

ومن الأسباب التي ساهمت بشكل كبير في جعل الإعلانات تعمل بشكل جيد، هو أن الفريق كان يعمل دائما على تغيير واختبار صيغ متعددة من الإعلانات الجديدة. هذه التغييرات التي تعددت بين الصور، النصوص، العناوين الرئيسية والصيغة إلى غيرها. من خلال القيام بشتى التجارب على مستوى الإعلانات تمكن الفريق في نهاية المطاف من الوصول إلى الصيغة الصحيحة التي جلبت لهم أكبر عدد ممكن الإعلانات.

  • التسويق من خلال المؤثرين على مواقع التواصل:

من الأمور التي تساهم بشكل كبير في استهداف المزيد من العملاء و إقناعهم بشراء منتجاتك، هو القيام بالتسويق من خلال المؤثرين على مواقع التواصل الإجتماعي. لهذا قررت الشركة الإعتماد على هذه التقنية أيضا لتتمكن من كسب المزيد من العملاء الجدد. 

حيث اتفقت مع مجموعة من صانعي المحتوى والمشاهير بإطلاق هاشتاغ #nativedeodorant والذي يحمل الآن أكثر من 5000 مشاركة على الإنستغرام فقط، فما بالك على مواقع التواصل الأخرى. تتكون هذه المنشورات على مجموعة من العملاء الراضين عن المنتج، بالإضافة إلى صفقات مع المؤثرين على المنصة.

 

 

وهذه بعض من الصفقات التي تمت مع مؤثرين على الإنستغرام:

                           

تُعتبر هذه المنشورات حديثة، مما يعني أنه بالرغم من استحواذ شركة P&G على الشركة، إلا أنهم لا زالوا يعتمدون نفس الاستراتيجيات لأنها كانت مربحة للغاية.

منذ البداية، تمكنت شركة Native Deodorant من معرفة التقنيات التي تمكنها من تحقيق أرباح في اليوم الأول. لم يخطو أي خطوة إلا وهم مدركين تماما بمدى نجاحها، كما أنهم كانوا مستعدين دائما أمام التوسع و الخوض في تجربة صيغ جديدة. 

وبالرغم من أن فريق العمل كان يتكون من 8 أفرادٍ فقط، إلا أنهم عرفوا كيفية العمل وتركيز جهودهم على كل استراتيجية تجلب لهم المزيد من الأرباح. 

February 2, 2021